الاردن

03:17
الأربعاء, كانون الثاني (يناير) 27, 2021

إدارة البيئة, الاجتماعية وشؤون الصحة والسلامة

مقدمة حول الإدارة البيئية والاجتماعية وشؤون الصحة والسلامة

تم تطوير نظام الإدارة البيئية والاجتماعية وشؤون الصحة والسلامة بناءً على المتطلبات الوطنية والدولية، وهو يعتمد على ثلاث ركائز،

هي:

  • حماية البيئة
  • الصحة والسلامة المهنية
  • الإدارة الاجتماعية

 

تم تحليل كل من هذه الركائز بطريقة معمقة بهدف تحديد مخاطر وفرص التحسين، واستنادًا إلى نتائج التحليل يتم تحديد أهداف

البيئة، والصحة الاجتماعية، والسلامة لتتماشى مع الأهداف الاستراتيجية للشركة، وتحدد المؤشرات لمراقبة أداء كل منها.

 

لتقييم كفاءة أداء نظام الإدارة البيئية والاجتماعية وشؤون الصحة والسلامة، يتم إجراء مراجعة داخلية وخارجية بانتظام، واستنادًا إلى

نتائج المراجعة للعام 2020، أكملت مجموعة المطار الدولي بنجاح شهادة اعتمادية المواصفات الدولية لكل من

ISO1400:2015  لأنظمة الإدارة البيئية و ISO45001:2018 لأنظمة إدارة السلامة والصحة المهنية.

 

يُترجم التزامنا بحماية البيئة وصحة الموظفين والمقاولين والعملاء والزوار والمجتمعات المقيمة بالقرب من منطقة المطار، من خلال:

  • ضمان الامتثال لجميع القوانين واللوائح ذات الصلة.
  • تطوير وإبلاغ تدابير السلامة في مكان العمل.
  • التقليل من الآثار السلبية على البيئة من خلال منع التلوث وخفض الانبعاثات، بهدف إنشاء وصيانة مطار صديق للبيئة.
  • تنفيذ تدابير السلامة لضمان سلامة المطار والموظفين، والجهات المعنية، ومقدمي الخدمات المختلفة.

 

تم التعريف بإجراءاتنا المتعلقة الإدارة البيئية والاجتماعية وشؤون الصحة والسلامة بشكل مفصل ضمن خطة إدارة البيئة والصحة والسلامة، التي

تتم مراجعتها بصورة سنوية، بناءً على نتائج تحليل المخاطر. للاطلاع على الخطة، انقر هنا.

 

تتطلع مجموعة المطار الدولي إلى التحسين المستمر للإدارة البيئية والاجتماعية وشؤون الصحة والسلامة، من خلال مراعاة ملاحظات العملاء والمجتمع، ونحن نتطلع إلى الحصول على اقتراحاتكم وتعليقاتكم، من خلال التواصل معنا عبر: ehs@aig.aero

 

برنامج المراقبة البيئية والاجتماعية وشؤون الصحة والسلامة

 

أهداف برنامج المراقبة:

  • التحقق من الامتثال للمعايير والمتطلبات البيئية والاجتماعية ومتطلبات الصحة والسلامة
  • كشف مصادر التلوث أو المخالفات
  • حماية صحة الموظفين، من خلال ضمان جودة إمدادات نوعية المياه ضمن الحد المقبول وظروف بيئة العمل المناسبة

للموظفين

تتم مراجعة معايير برنامج المراقبة سنويًا للبحث عن فرص تحسين البرنامج، أما معايير البرنامج، فهي:

  • برنامج مراقبة جودة المياه
  • مياه الصرف الصحي المنزلي والصناعي
  • جودة الهواء (المحيط والداخلي)
  • رصد انبعاث المداخن
  •  مراقبة جودة التربة
  •  قياس مستوى الضوضاء في موقع العمل

 

للحصول على مزيد من المعلومات حول مراقبة معايير ونتائج البرنامج، يرجى النقر هنا.

 

 

 

إدارة الموارد

  • الإدارة المتكاملة للنفايات

تطور نظام إدارة النفايات الصلبة في مطار الملكة علياء الدولي على مدار السنوات الخمس الماضية، نتيجة للتحسين المستمر للبنية

 التحتية لإدارة النفايات، وتم وضع معايير تحكم عمل شركات نقل النفايات والمنتجين بالاعتماد على خطة إدارة النفايات المتكاملة،

وخاصة مشروع فرز النفايات وإعادة تدويرها من جميع المباني والمرافق الخاصة بمجموعة المطار الدولي. وقد تم إدراج

فئات جديدة من النفايات ضمن قائمة فرز وتدوير النفايات؛ مثل الإطارات المستعملة، والزيوت المستعملة، والبطاريات، وغيرها.

يمكن تلخيص أهداف مشروع فرز وتدوير النفايات على النحو التالي:

  1. تحسين التقنيات والمعدات الحالية الخاصة بفرز النفايات الصلبة وفصلها.
  2. التركيز على تطبيق مفاهيم التقليل وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير والاسترداد.
  3. توزيع صناديق إعادة التدوير في المكاتب لفصل النفايات عند المصدر.
  4. إشراك جميع الموظفين- بما في ذلك موظفي الإشراف من شركات التنظيف- في جلسات التوعية المتعلقة بإزالة النفايات

الخطرة وإجراءات إعادة التدوير للنفايات.

  1. زيادة وتيرة الدورات التدريبية والتوعوية، بما في ذلك فِرَق الإشراف والإداريين.
  2.  تقليل خلط النفايات العامة مع النفايات الخطرة (على سبيل المثال عمليات كنس وصيانة المركبات).

 

انخفضت كمية النفايات الإجمالية الناتجة عن تشغيل مباني المسافرين ومباني مجموعة المطار الدولي بنسبة 4% في عام 2019

عن عام 2018، ويعكس هذا الانخفاض كمية النفايات لكل راكب، والتي انحفضت بنسبة 3٪ في العام 2019 لتصل إلى

0.39 كجم/مسافر، مقارنة مع 0.4 كجم/مسافر في العام 2018.

خلال عام 2019، تم تعزيز التركيز على زيادة عزل الكرتون والورق، وإشراك المستثمرين في المطار، مثل المنطقة الحرة وشركات

 الطيران، في هذا المشروع. وقد أدى هذا التعاون المشترك بين مشغّل المطار ومجموعة المستثمرين إلى زيادة في نسب فصل

الكرتون والورق في عام 2019 وصلت إلى 16٪ تقريباً و200٪، على التوالي. تتطلع مجموعة المطار الدولي إلى

إدراج النفايات البلاستيكية ضمن برنامج فصل النفايات.

 

بالنسبة للتعامل مع النفايات الخطرة وإدارتها، تؤخذ علب الزيت والدهان الفارغة بعين الاعتبار حيث تشكّل 53٪ من النفايات 

الخطرة في مجموعة المطار الدولي، حيث يتم جمع النفايات وتغليفها وفقًا للمتطلبات الوطنية، ونقلها إلى مركز معالجة التراخيص.

 

لمزيد من التفاصيل حول هيكلية إدارة النفايات الصلبة، يرجى الرجوع إلى خطة إدارة النفايات الصلبة. انقر هنا.

 

إدارة توفير الطاقة

خلال عام 2019، بلغ استهلاك الطاقة السنوي لموقع المطار بأكمله 77,679,431 كيلوواط/الساعة، وبلغ حجم انبعاثات ثاني

أكسيد الكربون المرتبطة بها حوالي 43،813 طناً.

توفر مجموعة المطار الدولي الكهرباء للشركات (مستأجرين ومستثمرين) في موقع المطار. في عام 2019، بلغ استهلاك

الطاقة السنوي 30,586,224 كيلوواط/ساعة، أو حوالي 42٪ من إجمالي استهلاك الكهرباء.

بلغت الطاقة المستهلكة مباشرة لشركة مجموعة المطار الدولي في العام 2019، 47,093,206 كيلوواط/الساعة، وبلغ حجم

انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المرتبطة بها 25.828 طنًا لنفس الفترة.

في عام 2015، أجرت مجموعة المطار الدولي دراسة تدقيق الطاقة لتحديد وجود أي فرص محتملة للحد من استهلاك الطاقة،

ودراسة الإمكانيات المختلفة الجيدة لتحسين كفاءة استخدام الطاقة، من خلال إجراء مجموعة متنوعة من التدابير منخفضة، ومتوسطة

ومرتفعة التكلفة خلال السنوات الأربع الماضية، حيث تم تنفيذ معظم التوصيات التي تمت الإشارة إليها في دراسة عام 2015، مثل:

  • تحسين الجداول الزمنية في وحدة التدفئة والتهوية وتكييف الهواء التي تخدم المباني، مثل مبنى العمليات

   ومكاتب مجموعة المطار الدولي.

  • تخفيض درجة ضبط درجة حرارة التدفئة.
  • تركيب عناصر التحكم بالإضاءة في تطبيقات محددة لتقليل مستويات الإضاءة عندما يكون الضوء الطبيعي كافياً،
  • أو إيقاف تشغيل الإضاءة، أو إطفاء الإضاءة، عندما تكون المناطق غير مشغولة.
  • تركيب محركات متغيرة السرعة (VSDs) وضوابط في تطبيقات مختارة، بما في ذلك محركات الدفع الرباعي
  • (AHU) ، ومحركات المروحة والمضخات.
  • استبدال الإضاءة بمكافآت موفرة الطاقة في تطبيقات مختارة.
  • إلغاء مبنى محطة المرافق المركزية الذي كان بحاجة للتجديد، وقد قلل هدم المبنى القديم من الأحمال الكهربائية بشكل كبير.

 

إن توصيات مشاريع توفير الطاقة وتحسين الكفاءة التي تم تحديدها أعلاه، ساعدت في خفض استهلاك الطاقة والتكاليف. ويقدر رأس المال المطلوب لتحقيق هذه التوصيات بحوالي 1.9 مليون دينار أردني، مما يوفر استردادًا بسيطًا يبلغ 1.74 عامًا في جميع المقاييس. ونظرًا لحقيقة تدابير توفير الطاقة التي تم تنفيذها خلال الفترة 2014-2017، فإن مطار الملكة علياء الدولي حصل على الجائزة الفضية ضمن برنامج تقدير المطارات الصديقة للبيئة لعام 2017، التابع لمجلس المطارات الدولي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ، والذي حمل شعار "إدارة الطاقة"، حيث جاء في المركز الثالث ضمن فئة المطارات ذات القدرة الاستيعابية التي تقل عن 25 مليون مسافر سنوياً.  

 

في عام 2020، أجرت المجموعة دراسة تدقيق توفير الطاقة للمرحلة الثانية لتحديد أي فرص إضافية يمكن أن تساعد في

تدابير توفير الطاقة. وقد حددت الدراسة مجموعة من التوصيات الخاصة بـ 21 مشروعًا تساعد على توفير الطاقة، بما في ذلك:

  • تعديل درجات حرارة تكييف الهواء في غرف الخادم وغرف الاتصالات وغرف الخادم إلى مستوى أعلى بما يتفق

مع متطلبات تبريد تكنولوجيا المعلومات.

  • تركيب أدوات التحكم بالإضاءة لإيقاف تشغيل الإضاءة عندما يكون ضوء النهار كافياً، أو إيقاف تشغيل الإضاءة

في المناطق والغرف عندما تكون غير مشغولة.

·        استبدال الإضاءة الحالية بوحدات موفرة للطاقة بناءً على الجهد الكبير الذي قامت به مجموعة المطار الدولي في هذا المجال

على مدار السنوات الأربع الماضية.

·        طرح برنامج إدارة طاقة الكمبيوتر لإيقاف تشغيل أجهزة الكمبيوتر والأجهزة الأخرى عند عدم استخدامها.

·        تركيب محركات متغيرة السرعة وعناصر تحكم مرتبطة بالاستشعار (استشعار ثاني أكسيد الكربون) على وحدات مناولة

الهواء التي تخدم مبنى المحطة الطرفية، لتقليل تدفق الهواء خلال الفترات الأقل ازدحامًا.

·        إجراء تغييرات في طريقة تخزين المياه وضخها لاستخدامها في المحطة.

·        اعتماد مبدأ اللامركزية في محطة المرافق المركزية (مشروع تم تحديده سابقًا ولم يتم الشروع فيه بعد).

 

يمكن لإجراءات كفاءة الطاقة المحددة أن تقلل من استهلاك الطاقة للشركة في موقع المطار بحوالي 18.7٪، مع خفض

التكاليف المرتبطة بانبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنحو 18.6٪.

 

إدارة المياه - الصرف الصحي 

قد تكون إدارة المياه في المطار أكثر تعقيدًا عند النظر إلى آثار تغير المناخ على الموارد المائية المتاحة. وبالتالي، يجب وضع

خطط إدارة دقيقة من أجل تلبية الطلبات المستقبلية على المياه إلى المستوى المطلوب من الرضا. في هذا السياق، تتم مراقبة ومتابعة الإجراءات المنتظمة في المطار لإدارة كل من الطلب على المياه، وإمدادات المياه.

فيما يخص جانب الطلب، يجب تنفيذ مفهوم الحفاظ على المياه، بما في ذلك الاستخدام الخاضع لرقابة المياه، وإعادة الاستخدام.

على سبيل المثال، تركز إدارة الطلب على تقليل استهلاك المياه من خلال استخدام التقنيات الذكية ذات الصلة، مثل أجهزة توفير

المياه، وأنظمة تبريد الهواء التي لا تستخدم أبراج تبريد المياه. إن الهدف الرئيسي لإدارة الطلب هو تقليل الحاجة إلى إمدادات المياه

ومعالجة مياه الصرف الصحي، حيث يرتبط كلاهما بتكاليف عالية، وقد يكون ضارًا بيئيًا.

أما إدارة الإمداد فترتبط بالبحث عن موارد مائية بديلة، بما في ذلك تجميع مياه الأمطار التي يمكن استخدامها للأنشطة غير الصالحة

للشرب، مثل مكافحة الحرائق، ونظام تبريد الهواء، والتدريب على الحرائق، وكانسات الطرق.

في العام 2019، تعاونت مجموعة المطار الدولي مع الجامعة الأردنية لإجراء دراسة تقييم لمراجعة خطط إدارة المياه الحالية، والبحث

عن أفضل البدائل لإدارة المياه، والتي ستضمن التشغيل السلس للمطار، دون تأثير سلبي على استنزاف المياه الجوفية والتلوث.

 

حددت دراسة التقييم بعض الفرص كمجالات تحسين يمكن أن تعمل عليها، ومنها بشكل رئيسي:

·        تطوير استراتيجية إدارة المياه مع سياسة إدارة المياه.

·        تقليل إمدادات المياه من الموردين الخارجيين لموارد المياه.

·        وضع خطة لتوفير المياه لتقليل الاستهلاك.

 

ونتيجة لذلك، بدأت مجموعة المطار الدولي في الربع الأخير من عام 2019 بتحديد الإطار المطلوب لتطوير استراتيجية شاملة لإدارة المياه وهي الآن قيد الإعداد. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن هناك بعض الإجراءات الأخرى التي تم تنفيذها في الموقع، مثل:

·        تغيير واستبدال عدادات المياه.

·        حلّ مشكلة تسرب المياه في شبكة إطفاء الحريق.

·        استبدال شبكة بطول 4000 متر بخط أنابيب من مادة البولي إيثالين بطول 4000 متر.

·        تغيير طرق الري لبعض المناطق التي كان يستخدم لريها مياه الشرب، والتحول إلى استخدام المياه العادمة المعالجة.

 

تشمل جميع الإجراءات المذكورة أعلاه دعم تقليل استهلاك المياه الذي يرتبط مباشرة بأنشطة المجموعة بحوالي 15٪، ومن إجمالي

استهلاك المياه في المطار، إلى جانب توفير استهلاك المياه من الجهات العاملة والمستثمرة بحوالي 9٪، وذلك من خلال التركيز

على الحد من استهلاك المياه، وتحسين جودة المياه، والتوجيهات الخاصة بخطوات الوصول إلى استراتيجية قوية لإدارة المياه

لضمان الاستدامة طويلة الأجل لموارد المياه. 

تتطلع مجموعة المطار الدولي إلى استخدام المزيد من مياه الصرف الصحي المعالجة في نظام الري، وتقليل استخدام المياه الصالحة للشرب، حيث يتم استخدام حوالي 75٪ من مياه الصرف الصحي المعالجة في نظام الري، وتتم مراقبة جودة مياه الصرف الصحي المستعادة بشكل متكرر بالتنسيق مع مختبر الاعتماد.

 

إدارة الضوضاء 

تعدّ إدارة ضوضاء المطار أحد العناصر الرئيسية في نظام إدارة البيئة للمجموعة، حيث نقوم بانتظام بتقييم تأثير ضوضاء المطار

على المجتمع، داخل المطار وخارجه، وفقًا لمتطلبات الطيران المدني الوطنية.

 

تدرك مجموعة المطار الدولي أن عليها اتخاذ كل ما يلزم لحماية صحة المجتمع من أي تأثير سلبي يتعلق بالضوضاء الناتجة عن تشغيل المطار.

ولتحقيق هذا الهدف، تتم مراجعة خريطة خطوط ضوضاء المطار بانتظام، وفقًا لمتطلبات منظمة الطيران المدني الدولي، والطيران

المدني الوطني، وقد تم استعراض نتائج خريطة الضوضاء مع الجهات المعنية في المطار، والسلطات ذات الصلة.

وكجزء من تحسين النظام، تتطلع مجموعة المطار الدولي إلى الحصول على تعليقات المجتمع حول ضوضاء المطار. يمكنكم التواصل معنا عبر: ehs@aig.aero

 

التغير المناخي

تتأثر المطارات بالظواهر الجوية المتطرفة، والتي من المتوقع أن يزداد تواترها في السنوات القادمة بسبب تغير المناخ.

ثمة أمثلة متعددة على تأثير تغير المناخ على تشغيل المطار، منها:

 

  • يزيد دفء الصيف وبرودة الشتاء من استهلاك الكهرباء والوقود لتشغيل المبردات والغلايات.
  • يؤثر انخفاض هطول الأمطار على موارد إمدادات المياه ويزيد من استنزاف المياه الجوفية.
  • يعمل التغيير في الرياح المباشرة والسرعة على زيادة العواصف الرملية، وتقليل مدى الرؤية، وزيادة احتمال مخاطر الحريق.

تأتي 95 ٪ من الانبعاثات المباشرة المتعلقة بأنشطة مجموعة المطار الدولي من استهلاك الوقود/الكهرباء (النطاق 1 و2)،

وقد تم اتخاذ العديد من الإجراءات خلال السنوات الست الماضية للحد من استهلاك الطاقة. في العام 2019، تم الإبلاغ عن حوالي

26017 طنًا من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، كانت المجموعة مسؤولة عنها بشكل مباشر، والناتجة عن استهلاك الوقود/الكهرباء،

مقارنة بـ 26,688 طنًا في العام 2018 (بانخفاض قدره 2.5٪). وقد تم الإبلاغ أيضاً عن الغازات الدفيئة الإضافية، مثل الميثان، وأكسيد

النيتروز عند 17.22 طنًا من ثاني أكسيد الكربون.

وبلغت الانبعاثات الناتجة من الشركات الأخرى وحركة الطائرات (النطاق 3) 220،956 طناً من ثاني أكسيد الكربون (بزيادة قدرها 5.3٪ مقارنة بالعام 2018)، حيث بلغ عدد المسافرين 8,924,080 في العام 2019، بزيادة قدرها  498,954مسافرًا (بارتفاع تجاوز 5.9٪) مقارنة بالعام السابق.

 

شاركت مجموعة المطار الدولي منذ عام 2013 في برنامج اعتماد الكربون في المطارات - المعيار العالمي الطوعي الوحيد لإدارة الكربون في المطارات - والذي يشتمل على أربعة مستويات:

 

المستوى الأول - "خارطة الكربون": يتم في هذا المستوى فهم وتحديد مصادر الكربون الناتجة عن العمليات

المباشرة لإدارة المطار، حيث يجب أن يحدد المطار كمية الكربون التي تنبعث كل عام، وطبيعة الأنشطة والعمليات

من أجل التخطيط لكيفية الحد من هذه الانبعاثات. لذلك، وكخطوة أولى، يحتاج المطار إلى قياس انبعاثات

الكربون، والمعروفة أيضًا باسم "بصمة الكربون". أكملت مجموعة المطار الدولي المستوى الأول عام 2013، ومنذ افتتاح

المرحلة الأولى من مبنى المطار في الربع الثاني من عام 2013، قررت عدم الترقية إلى المستوى

التالي، والحفاظ على اعتماد المستوى الأول عام 2014.

 

 

المستوى الثاني – "إدارة الكربون": بمجرد قياس المطار لبصمة الكربون الخاصة به، يمكنه العمل على تقليل انبعاثات الكربون، حيث تُعرف هذه العملية باسم "إدارة الكربون" والتي توجب على المجموعة القيام بعدة إجراءات، ليتمكن المطار من:

·        إظهار أن لديه سياسة منخفضة الكربون/الطاقة المنخفضة.

·        إظهار أن الإدارة العليا ملتزمة ومسؤولة عن اتخاذ إجراءات تغير المناخ/الكربون/الطاقة.

·        وجود أهداف الحد من الكربون/الطاقة.

·         التواصل مع الجهات العاملة في المطار لتعزيز الوعي والتدريب بشأن الانبعاثات.

·        مراقبة استهلاك الوقود والطاقة.

·        وضع برامج أو آليات التحكم لضمان عمليات تقلل من الانبعاثات.

في عام 2015، أكمل مطار الملكية علياء الدولي جميع متطلبات اعتماد المستوى الثاني ونجح في الحصول على اعتماد المستوى الثاني

ليكون أول مطار في الشرق الأوسط يكمل هذا المستوى وذلك في العام 2015.

المستوى الثالث - "التحسين": يتطلب هذا المستوى من اعتماد الكربون في المطارات انخراط طرف ثالث في الحد

 من انبعاثات الكربون. يشمل هذا الطرف الثالث شركات الطيران، ومختلف مقدمي الخدمات (على سبيل المثال: عمال

المناولة الأرضية المستقلين، وشركات التموين، وغيرهم ممن يعملون في موقع المطار). تسمى الانبعاثات المتعلقة

بمزود الخدمة "انبعاث النطاق الثالث"، وتتطلب قياسها وتضمينها في تقرير البصمة الكربونية، وعلى النحو التالي:

·        انبعاثات دورة الهبوط والإقلاع للطائرات.

·        تنقلات المسافرين والعاملين للوصول إلى المطار.

·        انبعاثات السفر من رحلات الموظفين.

·        أي انبعاثات أخرى من النطاق الثالث يختار المطار تضمينها.

يعمل مشغّل المطار مع شركاء الأعمال الرئيسيين للتأكد من أنهم يفهمون سياسة وأهداف المطار بشأن أهداف الحد من الكربون

ويمكنه دعم التنفيذ.

في عام 2016، نجحت مجموعة المطار الدولي في استكمال جميع متطلبات المستوى الثالث والحصول على اعتماد المستوى الثالث ليكون أول مطار في الشرق الأوسط يحصل على هذا المستوى.

 

المستوى الثالث 3+ - "الحيادية": في هذا المستوى يكون صافي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على مدى عام كامل عند

المستوى "صفر". إن تحقيق "حياد الكربون" لمطار ما يعدّ أمراً مستحيلاً، في جميع الحالات تقريبًا، بدون مساعدة خارجية.

لهذا السبب، تنظر المطارات، من بين العديد من الصناعات الأخرى، إلى تعويض الكربون باعتباره الجزء الأخير من الحل. "تعويض الكربون" هو توفير الأموال أو الموارد للمشاريع الأخرى التي تقلل من ثاني أكسيد الكربون لتعويض الانبعاثات التي

لا يستطيع المرء التخلص منها. على سبيل المثال، يمكن للمطار أن يلجأ لاستخدام طاقة الرياح لتوليد الطاقة، بدلاً من

محطة توليد الطاقة التي تعمل بالفحم.

في عام 2018، أكملت المجموعة بنجاح متطلبات المستوى الثالث 3+ وحصلت على اعتماد المستوى الثالث 3+ ليكون

أول مطار في الشرق الأوسط يحصل على هذا المستوى بصفته مطارًا محايدًا.

بناءً على ما سبق، فإنه من المفترض القيام بتعويض الكربون لجميع الانبعاثات الناتجة عن النطاقين 1 و2، وفي حالة مطار الملكة علياء الدولي، فقد تراجعت الانبعاثات الناتجة مباشرة لتصل إلى 26,0762 طنًا من ثاني أكسيد الكربون، من خلال تعويضها بالاستثمار في مشروع محطات توليد الطاقة الكهرومائية "Gullubag Hepp" و" Uluabat" في تركيا .

تتطلع مجموعة المطار الدولي إلى إجراء تعويض الكربون من خلال الاستثمار في مشاريع داخل الأردن، من خلال منهجية "CDR" لإزالة ثاني أكسيد الكربون، والتي تعني استخلاص ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي. ويمكن تحقيق هذه المنهجية الخاصة بالتخزين من خلال العمليات الطبيعية والتكنولوجية، والتي يشار إليها غالبًا باسم تقنيات الانبعاثات السلبية (NET)، أو مزيج من كليهما. يتم التركيز على تقنيات الانبعاثات السلبية، لكن حجم الاستثمار فيها سيكون كبيرًا للغاية، كما أنه لا يزال يتعيّن تقييم إمكانيات تحسين التقنيات المتاحة حاليًا بشكال كامل. منهجية "CDR" لإزالة ثاني أكسيد الكربون نابعة من أهمية تقليل الانبعاثات إلى نقطة "الصفر" بحلول عام 2050، من أجل خفض الاحترار الحراري العالمي بمقدار 1.5 درجة مئوية، وسيتطلب ذلك موازنة أي انبعاثات متبقية بإزالة كمية مساوية من الغلاف الجوي من خلال إزالة ثاني أكسيد الكربون. وتبعًا لذلك، قد يكون من الأهم التركيز على الغابات والحلول الزراعية، ولكن المخاوف هنا تتعلق بحدوث العكس (مثل الحماية غير الفعالة للغابات، وحرائق الغابات)، بالإضافة إلى الوقت المستغرق لنمو الغابات، وبالتالي إزالة الكربون.

التنمية المستدامة

اتفق رؤساء الدول والحكومات في شهر أيلول من عام 2015 على وضع العالم على مسار التنمية المستدامة من خلال اعتماد خطة التنمية المستدامة لعام 2030. وتتضمن هذه الأجندة 17 هدفًا من أهداف التنمية المستدامة، التي تحدد الأهداف الكمية عبر الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والبيئية للتنمية المستدامة، والتي سيتم تحقيقها جميعًا بحلول عام 2030.

توفر هذه الأهداف إطار عمل مشترك "للناس، والكوكب، والازدهار، والسلام، والشراكة" يتم تنفيذه من قبل جميع البلدان وجميع أصحاب المصلحة، والعمل في شراكة تعاونية. وكما هو موضح في خطة عام 2030، "لم يسبق أن تعهد قادة العالم بعمل مشترك وسعي مشترك عبر أجندة سياسية واسعة وعالمية"، حيث تم وضع 169 غاية فرعية تصاحب الأهداف الـ 17، وتحدد أهدافًا كمية ونوعية للسنوات الـ 15 المقبلة. هذه الأهداف عالمية بطبيعتها وقابلة للتطبيق عالميًا، مع مراعاة الحقائق والقدرات ومستويات التنمية الوطنية المختلفة واحترام السياسات والأولويات الوطنية. وستصاحب هذه الأهداف مجموعة من المؤشرات، وإطار عمل للرصد.

من بين الأهداف الـ 17، اختارت مجموعة المطار الدولي ثلاثة أهداف لتكون أولوية عمل لها، ولكي تتمكن من خلالها من تحديد مؤشر واضح، إلى جانب الإجراءات التي تمكن المجموعة، بصفها الجهة المشغلة للمطار، من المشاركة في تحقيق المؤشرات الوطنية.

هذه الأولويات هي:

  • أهداف التنمية المستدامة (6): المياه النظيفة والصرف الصحي
  • أهداف التنمية المستدامة (7): الطاقة الميسورة والنظيفة
  • أهداف التنمية المستدامة (13): العمل المناخي

تعمل مجموعة المطار الدولي على تطوير إجراءات قياسية للرصد والإبلاغ عن أهداف التنمية المستدامة الثلاثة المحددة

 

المشاورة والمشاركة - لجنة البيئة

المشاركة والتشاور مع الجهات المعنية والسلطات ذات الصلة في شؤون البيئة والصحة والسلامة، هي واحدة من أسس متطلبات الاتصالات المتعلقة بالإدارة البيئية والاجتماعية وشؤون الصحة والسلامة. وبناء على ذلك، تم عقد اجتماع للجنة بيئة المطار(AEC)  التي تعدّ المنتدى الذي تم إنشاؤه بناءً على متطلبات هيئة تنظيم الطيران المدني الأردني.

يتم عرض ومناقشة المواضيع البيئية مع الجهات المعنية الرئيسية في المطار والسلطات ذات الصلة. وفي الأساس، تعدّ هذه اللجنة أداة لمناقشة الاهتمامات البيئية والإنجازات والتنمية، حيث يتم عقد الاجتماعات على أساس ربع سنوي برئاسة مدير العمليات، ويمكن تقديم الكيانات الخاصة أو العامة، بناءً على الموضوعات.

 

هيكلية اللجنة:

  • رئيس العمليات في مجموعة المطار الدولي – رئيساً للجنة
  • مدير مجموعة المطار الدولي - الجودة والسلامة وإدارة المخاطر - نائب لرئيس اللجنة
  • مجموعة المطار الدولي - مدير البيئة والصحة والسلامة - منظم للجنة
  • مجموعة المطار الدولي - ممثل قسم الهندسة والصيانة - عضو
  • مجموعة المطار الدولي - ممثل قسم العمليات - عضو
  • ممثل وزارة البيئة - عضو
  • ممثل هيئة تنظيم الطيران المدني - عضو
  • ممثل بلدية الجيزة (المجتمع المحلي)- عضو
  • ممثل وزارة النقل - عضو
  • ممثل الدفاع المدني بالمطار - عضو
  • ممثل شركة الأردنية لصيانة محركات الطائرات (جالكو) - عضو
  • ممثل الشركة الأردنية لصيانة الطائرات (جورامكو) - عضو
  • ممثل الملكية الأردنية - عضو
  • ممثل شركة التموين "دناتا" (شركة تموين) - عضو
  • ممثل شركة مصفاة البترول الأردنية - عضو
  • ممثل المنطقة الحرة - عضو
  • ممثل السوق الحرة - عضو
  • ممثل الأردنية للطيران- عضو
  • ممثل خدمة مناولة الطيران - عضو
  • ممثل DHL - عضو
  • ممثل فندق المطار عمّان - عضو
  • ممثل الشركة الأردنية للحافلات سارية إكسبرس - عضو
  • ممثل تاكسي المطار - عضو

حسب الحاجة، يجب أن يحضر ممثلو السلطات المحلية والمجتمع المحلي الواردون أدناه:

  • ممثل وزارة البيئة
  • ممثل رئيس هيئة تنظيم الطيران المدني الأردني

-         مندوب الدفاع المدني بالمطار

-         عضو من المجتمع المحلي

o       ممثل وزارة النقل

للحصول على مزيد من المعلومات حول إطار عمل اللجنة، يرجى الرجوع إلى خطة إدارة البيئة والصحة والسلامة، عبر النقر هنا.

للحصول على نظرة عامة على مخرجات اجتماع اللجنة، يمكنك الوصول إلى الرابط أدناه (ستحتاج إلى إدخال كلمة المرور)

عام 2018

عام 2019

عام 2020