الاردن

10:11
الخميس, تشرين اﻷول (أكتوبر) 18, 2018

"مجموعة المطار الدولي" تحتفي بتدشين المرحلة الثانية من مشروع المبنى الجديد لمطار الملكة علياء الدولي

الأربعاء, أيلول (سبتمبر) 7, 2016

عمّان، أيلول 2016: تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد المعظّم، احتفت "مجموعة المطار الدولي"، الشركة الأردنية المسؤولة عن إعادة تأهيل وتوسعة وتشغيل مطار الملكة علياء الدولي، بإنجاز وطني مشرّف آخر بتدشينها للمرحلة الثانية من مشروع المبنى الجديد للمطار. وشهد حفل التدشين، الذي أقيم يوم الإثنين 5 أيلول 2016، حضور كل من دولة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، ومعالي وزير النقل المهندس يحيى الكسبي، ورئيس مجلس إدارة "مجموعة المطار الدولي" فراس الرمحي، إلى جانب عدد من الوزراء وأعضاء مجلس الأعيان والسفراء والمساهمين، وغيرهم من كبار المسؤولين التنفيذيين من شركات الطيران ومنظمات المجتمع المحلي، بالإضافة إلى مجموعة من الجهات الإعلامية المحلية والإقليمية.
وتساهم المرحلة الثانية لمشروع المبنى الجديد للمطار، والتي تُقدر تكلفتها بـ 214 مليون دولار أمريكي، في إضافة 43,513 متراً مربعاً إلى مساحة المطار، لترفع من قدرته الاستيعابية من 9 مليون إلى 12 مليون مسافر سنوياً. وقد نتج عن عملية التوسعة زيادة في أعداد البوابات في المطار لتصل إلى الضعف تقريباً، حيث ارتفع عدد البوابات المُفعلة من 13 إلى 25 بوابة؛ من بينها 17 جسراً خاصاً و8 بوابات أرضية، أما البوابات المتبقية وعددها 9 فيتم تشغيلها بالاعتماد على أربعة جسور مطورة وعلى جسرين ثابتين تم تصميمهما لخدمة الطائرات كبيرة الحجم، بما فيها طائرة "إيرباص إيه 380 Airbus A380"، وهي طائرة الركاب الأكبر في العالم.
وتشمل مجموعة المرافق المتطورة التي تضمنتها المرحلة الثانية من التوسعة صالتي انتظار مخصصتين لرجال الأعمال، ومنطقتين للسوق الحرة وأربع غرف جديدة للمصلّين، إلى جانب شاشات رحلات جوية ذات حجم أكبر، ونقاط شحن إضافية للهواتف الخلوية، ونظام محدّث للإنترنت اللاسلكي (واي فاي). ولضمان الحفاظ على سرعة إتمام إجراءات الترانزيت وتقصير مسافات المشي أمام المسافرين على الرغم من اتساع مساحة المطار، تضمنت المرحلة الثانية من التوسعة تركيب 10 ممرات متحركة و24 درجاً كهربائياً و18 مصعداً، بما يسمح للركاب بمواصلة تحركاتهم بسرعة وراحة تامة في مختلف أرجاء المطار.
وبمناسبة تدشين المرحلة الثانية من مشروع المبنى الجديد لمطار الملكة علياء الدولي، علّق معالي وزير النقل يحيى الكسبي قائلاً: "لقد خصّ الله عزّ وجلّ هذا البلد المضياف بنعمة الأمن والأمان في منطقة مُلتهبة، وحَباهُ قيادة هاشمية حريصة على رخاء شعبها وتقدمه في كافة المجالات والقطاعات، لتكون عصية وسداً منيعاً أمام المتربصين والطامعين وليكون لها الريادة بين الأشقاء والأصدقاء وكما أرادها سيدي ومولاي حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني المعظم, وإن تشريف سمو ولي العهد ورعايته الكريمة المباركة لهذا الحفل لهو التأكيد من القيادة الهاشمية على الدعم الموصول والمتواصل لمشاريع تطوير البُنية التحتية لكافة القطاعات وعلى الأخص قطاع النقل الجوي بما يُحقق طموح قائد الوطن، جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم حفظه الله ورعاه، وبما يُحقق ويضمن تقديم أفضل الخدمات لمواطننا الأردني ولضيوف هذا البلد المِضياف والذين يستخدمون مطار الملكة علياء الدولي أثناء حلهم وترحالهم عبر الأراضي الأردنية المباركة".
من جهته، قال رئيس مجلس إدارة "مجموعة المطار الدولي" فراس الرمحي: "نشعر بالرضا تجاه التطور الباهر الذي حققه مطار الملكة علياء الدولي منذ افتتاح المبنى الجديد قبل ثلاثة أعوام. ومع بداية مرحلة جديدة من مسيرة المطار الحافلة بالإنجازات، والتي تعززها شراكتنا الرائدة مع الحكومة الأردنية كواحدة من أفضل الشراكات ما بين القطاعين الخاص والعام على مستوى العالم، فإننا نتطلع اليوم لمواصلة العمل الدؤوب لتقديم أرقى الخدمات للمواطنين ولزوار الأردن." وأضاف: "إن الانتهاء من المرحلة الثانية من مشروع المطار كإنجاز بارز وفريد قد تحقّق دون شك بفضل إخلاص واجتهاد وشغف فرق عمل "مجموعة المطار الدولي" ومطار الملكة علياء الدولي، إلى جانب الدعم القوي الذي نحظى به من قبل الحكومة الأردنية ومساهمينا وشركائنا".
ومنذ دخوله في حقبة جديدة تمثلت في تكّرم صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم بافتتاح المبنى الجديد في شهر آذار من عام 2013، حقق مطار الملكة علياء الدولي العديد من الإنجازات المشرفة، بدءاً من تسجيل أرقام قياسية جديدة لأعداد المسافرين في عدة أشهر خلال السنين الماضية، ومروراً بتوسيع شبكة الطيران الخاصة به، وإحرازه لمراكز متقدمة في استطلاع "جودة خدمات المطارات"، الذي يصدر عن "المجلس الدولي للمطارات"، وهو المؤشر العالمي لقياس مدى رضا المسافرين المتعلق بجودة الخدمات والمرافق في المطارات. كذلك عزز المطار من مكانته باعتباره البوابة الجوية الرئيسية للأردن على العالم عندما حقق، ولعامين متتاليين، المركز الأول عن فئة "أفضل مطار في المنطقة: الشرق الأوسط"، وذلك وفقاً لاستطلاع "جودة خدمات المطارات" لعامي 2014 و2015، إلى جانب حصوله على المركز الأول عن فئة "أفضل تقدّم متحقِّق في منطقة الشرق الأوسط" بحسب استطلاع عام 2014.
-انتهى-