الاردن

22:55
الأحد, تموز (يوليو) 22, 2018

مطار الملكة علياء الدولي يحصد جائزة "أفضل مطار في المنطقة: الشرق الأوسط" للعام الثاني على التوالي

الأربعاء, آذار (مارس) 2, 2016

عمّان، آذار 2016: فيما يعد إنجازاً جديداً بارزاً يضاف إلى قائمة إنجازات مطار الملكة علياء الدولي، أعلنت "مجموعة المطار الدولي"، الشركة الأردنية المسؤولة عن إعادة تأهيل وتوسعة وتشغيل مطار الملكة علياء الدولي، عن إحراز المطار المركز الأول عن فئة "أفضل مطار في المنطقة: الشرق الأوسط"، وذلك وفقاً لاستطلاع "جودة خدمات المطارات" لعام 2015، وهو المؤشر العالمي لقياس مدى رضا المسافرين المتعلق بجودة الخدمات والمرافق في المطارات. ومن شأن هذا الفوز الذي يحققه مطار الملكة علياء الدولي للسنة الثانية على التوالي أن يعزز من مكانته في طليعة قطاع الطيران والنقل الجوي، إلى جانب إبرازه كواحد من أفضل المطارات في العالم من حيث رضا المسافرين وجودة الخدمة. ويتشارك مطار الملكة علياء الدولي مع عدد من المطارات الإقليمية ضمن هذه الفئة، حيث حقق كل من مطار أبوظبي الدولي ومطار الدوحة الدولي المركز الثاني عن نفس الفئة، بينما حلّ كل من مطار دبي الدولي ومطار الملك فهد الدولي في المركز الثالث.
وفي ظل التطور السريع الذي يشهده عالم الطيران، يبرز استطلاع "جودة خدمات المطارات"، الذي يصدر سنوياً عن "المجلس الدولي للمطارات"، الممثل التجاري العالمي والوحيد للمطارات حول العالم، كوسيلة مهمة لمعرفة الطرق التي تتمكن عبرها المطارات من رفع درجة رضا المسافرين وتعزيز مستويات الأداء. وبحسب النتائج التراكمية للاستطلاعات الفردية لرضا المسافرين، والتي يتم استكمالها شهرياً كل عام، كشف استطلاع عام 2015 عن تحقيق مطار الملكة علياء الدولي مجدداً تطورات استثنائية في كافة مؤشرات الأداء الرئيسية الـ 34 ضمن 18 عنصراً لخدمات المسافرين المدرجة في فئة "أفضل مطار في المنطقة: الشرق الأوسط". وقد أظهر مطار الملكة علياء الدولي التزاماً تاماً بمتطلبات استطلاع "جودة خدمات المطارات"، وذلك من خلال تقديم عيّنة نموذجية عن جدول مواعيد الرحلات ووجهاتها والمسافرين الذين يتم تزويدهم بالخدمات، بما أهّله للحصول على جائزة الاستطلاع. وإلى جانب ذلك، فقد أجرى "المجلس الدولي للمطارات" عمليات تدقيقية ميدانية منتظمة، بالإضافة إلى إجراء مقابلات شخصية مع المسافرين، من أجل ضمان التزام المطار بإجراءات ضبط الجودة والتحقق من صحة النتائج. وبهدف مواصلة تعزيز مستويات خدمة المسافرين، قامت "مجموعة المطار الدولي" بتطبيق إجراءات داخلية إضافية تتعلق برضا العملاء، لتعمل من خلالها على متابعة كافة نقاط التماس والخدمات وفهم تصورات المسافرين، وذلك عبر توظيف الاستطلاعات وأنظمة إدارة الشكاوى، مما يمكّن المطار من معالجة أي قصور قد يقف عائقاً أمام تحقيق رضا المسافرين.

من جهته، صرّح الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة المطار الدولي" كيلد بنجر قائلاً: "إنّ إحراز مطار الملكة علياء الدولي لقب "أفضل مطار في المنطقة: الشرق الأوسط" للعام الثاني على التوالي يعتبر بمثابة فخر كبير وإنجاز يبعث على الرضا بالنسبة لنا جميعاً، كما أن حصولنا على هذا التقدير مجدداً من قبل المسافرين عبر مطارنا ومن خلال جهة عالمية مرموقة في قطاع الطيران ما هو إلا دليل آخر على استمرارية سجلّنا الحافل بالإنجازات، كما أنه برهان على الجهود المتفانية التي نبذلها للحفاظ على مكانة المطار كأحد أفضل 20 مطاراً ضمن فئة المطارات التي تخدم ما بين 5 إلى 15 مليون مسافر سنوياً. وبالنظر إلى الإنجازات التي استطعنا تحقيقها منذ افتتاح المبنى الجديد عام 2013 من قبل جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم، فإن ميزتنا التنافسية تتجسد في حجم المطار الصغير نسبياً، والذي يعتبر ملائماً نظراً لقصر المسافات التي يقطعها المسافرون مشياً على الأقدام وتقليل الوقت اللازم لإتمام إجراءات الترانزيت. وإلى جانب ذلك، يعد استقرار الأردن وقربه الاستراتيجي من أوروبا وأفريقيا ميزة تنافسية أخرى تجعل من المطار البوابة الجوية المثالية للمسافرين بقصد الأعمال والترفيه على حد سواء." وأضاف بنجر: "رغم الاضطرابات التي تشهدها المنطقة، تُواصل المملكة إثبات جدارتها كمركز آمن للاستثمارات الدولية وكبيئة متميزة للأعمال. وإننا في "مجموعة المطار الدولي" نؤمن بالإمكانات الضخمة التي يتمتع بها كل من الأردن ومطار الملكة علياء الدولي، كما يغمرنا الفخر تجاه الشراكة طويلة الأمد والمثمرة مع الحكومة الأردنية، والتي تعتبر ضمن أفضل 40 مشروع شراكة بين القطاعين العام والخاص في العالم. وبهذه المناسبة، أود أن أعرب عن خالص شكري لفريق عملنا المميز في مجموعة المطار الدولي ، ولشركاء مطار الملكة علياء الدولي والمساهمين وكافة الأطراف المعنية، على التزامهم الراسخ وشغفهم وجهودهم الدؤوبة، فجهودهم هي التي تتيح لنا إمكانية المساهمة في دعم الاقتصاد الوطني من خلال زيادة قدرة المملكة على جذب اعداد اكبر من المسافرين و استثمارات أجنبية تعزز قطاع السياحة."